. (function(html){html.className = html.className.replace(/\bno-js\b/,'js')})(document.documentElement); أذهب خارج نطاق الخدمة! – TranQuini

أذهب خارج نطاق الخدمة!

من الصعب التكيف مع أسلوب الحياة العصري الذي يبدأ في التاسعة و ينتهي عندما ينتهي!! و أنت تختار أنت تعيش “خارج نطاق الخدمة ” هو عودة للأمور البسيطة , خبرات أكثر و أهتمامات مادية أقلل. خير دليل علي ذلك هي قصة نويل هانكوك.

في 2010 كانت نويل هانكوك تعيش في المدينة الشرقية من جزيرة مانهاتن, تعمل كصحفية و تجني راتب يقارب الستة أرقام. لا يلام شخص لا يعرفها لو حسدها لأنها تجسد الحلم الأمريكي بكل جوانبه؟

ولكن أسلوب الحياة في نيويورك جنوني و تنافسي أحياناً إجحافي. من السهل الشعور بأنك عالق كفأر في قفص. لم يكن عند هانكوك الوقت لتري عائلتها أو أصدقائها و أن يكون لها حياة عاطفية. في جزيرة يزيد سكانها عن 4 مليون نسمة كانت تشعر بالوحدة.

كانت تردد طوال اليوم ” أحتاج إلي إجازة” و لكن سرعان ما تذكرت أنها قرأت في مكان ما أن الشعور المستمر بالحاجة إلي عطلة ربما يعنب أنك تحتاج إلي حباة جديدة.

و في يوم حزمت كل ما لديها و قررت أستبدال جزيرة مانهاتن بجزيرة أخري و هي سان جون أصغر جزر العذراء الأمريكية.

و بالطبع أعترض أهل و أصدقاء (التي لم ترهم منذ شهور) و أعتبروا أنها فقدت صوابها, ” ليس من المنطقي أن تنتقلي للعيش في مكان لم تزوريه حتي من قبل” صرخت أمها أعتراضاً.

ولكنها ظلت علي قرارها و بعد ستة أسابيع خرجت من الباخرة في كروز باي عاصمة جزيرة سانت جون. و في غضون أيام كانت قد وجدت مسكناً و وجدت و أتحذت عملاً في محل أيس كريم محلي.

و أخذت أمها تتهته ” ولكنك… و لكنك… ذهبت لجامعة يال”

كانت نويل تتفهم أرتياب أمها . و لكن من الصعب الأعتراض عندما تفكر أنها تعيش في شقة تتطل علي البحر في جزيرة تقع في شمال البحر الكاريبي بالأضافة إلي أنها تستطيع أن تأكل كل ما تشتهي من الأيس كريم!!!

و من الواضح أن الإيجابية و الصحة و السعادة هي كل ما يحتاجه المرء. يبدو أن نويل هانكوك قد وجدت الأجابة لمفهوم الحياة بإيجابية.

يمكن أن يعجبك أيضاً...